اليوم

 

14  

من شهر

 

بابه  

المبارك

 

سنة

 

1731

للشهداء

  الجمعة   10/24/2014

 

نياحة القديس فيلبس أحد السبعة الشمامسة

 

في هذا اليوم تنيح القديس فيلبس أحد السبعة الشمامسة. كان من أهل قيصرية فلسطين. ولما عبر الرب يسوع له المجد بتلك الجهة وعلم بها سمع هذا القديس تعليمه وتبعه في الحال. ولما إختار الرب السبعين تلميذاً وأرسلهم ليكرزوا ويشفوا المرضى، كان هذا التلميذ أحدهم، وإختاره الرسل الاثنا عشر واحداً من السبعة الشمامسة الذين أقاموهم للخدمة.

وقد بشر هذا الرسول في مدن السامرة وعمد أهلها. وهو الذي عمد أيضاً سيمون الساحر الذي هلك لما قصد أن يقتني موهبة الروح القدس بالمال.

ثم إن ملاك الرب كلم فيلبس قائلاً قم واذهب نحو الجنوب على الطريق المنحدرة من أورشليم إلى غزة التي هي برية. فقام وذهب. وإذا رجل حبشي خصي وزير لكنداكة ملكة الحبشة كان على جميع  خزائنها. فهذا كان قد جاء إلى أورشليم ليسجد. وكان راجعاً وجالساً على مركبته وهو يقرأ في نبوة إشعياء النبي فقال الروح لفيلبس تقدم ورافق هذه المركبة. فبادر إليه فيلبس وسمعه يقرأ النبي إشعياء فقال له ألعلك تفهم ما أنت تقرأ؟ فقال كيف يمكنني إن لم يرشدني أحد. وطلب فيلبس أن يصعد ويجلس معه. وأما فصل الكتاب الذي كان يقرأه فكان هذا: مثل شاة سيقت إلى الذبح ومثل خروف صامت أمام الذي يجزه هكذا لم يفتح فاه. في تواضعه إنتزع قضاؤه وجيله من يخبر به لأن حياته تنتزع من الأرض. فأجاب الخصي فيلبس وقال أطلب إليك عن من يقول النبي هذا. عن نفسه أم عن واحد آخر. ففتح فيلبس فاه وابتدأ من هذا الكتاب فبشره بيسوع.

وفيما هما سائران في الطريق أقبلا على ماء. فقال الخصي هوذا ماء. ماذا يمنع أن أعتمد. فقال فيلبس إن كنت تؤمن كل قلبك يجوز. فأجاب وقال أنا أؤمن أن يسوع المسيح هو ابن الله. فأمر أن تقف المركبة فنزلا كلاهما إلى الماء فيلبس والخصي فعمده. ولما صعدا من الماء خطف روح الرب فيلبس فلم يبصره اخصي أيضاً. وذهب في طريقه فرحاً. وأما فيلبس فوجد في أشدود. وبينما هو مجتاز كان يبشر في جميع المدن حتى جاء إلى قيصرية.

وطاف بلاد أسيا وكرز فيها بالبشارة المحيية. وكان له أربع بنات يبشرن معه. ورد كثيرين من اليهود والسامرة وغيرهم إلى حظيرة الإيمان وتنيح بسلام.

صلاته تكون معنا.

ولربنا المجد دائماً أبدياً.

آمين.

 

 

 

::  عودة للصفحة الرئيسية  ::