الأحد السادس من الخماسين المقدسة

الأحد السادس (يو 16: 23-33) في انتظار الروح القدس

 أوصى الرب يسوع تلاميذه قبل صعوده أن لا يبرحوا أورشليم بل ينتظروا موعد الآب (أع 1: 4) أي حلول الروح القدس. وأطاع التلاميذ الوصية فمكثوا في العلية يصلون صلوات حارة بنفس واحدة طالبين سرعة حلول الروح القدس عليهم، وإنجيل القداس يقول اطلبوا تأخذوا ليكون فرحكم كاملًا، لأن لله يعطي حتى الروح القدس للذين يسألونه (لو 11: 13). وفعلًا استجاب الرب لصلوات رسله الأطهار وأرسل لهم الروح القدس بعد عشرة أيام من الصلوات الحارة فحل عليهم مثل ألسنة نار منقسمة على كل واحد منهم. وأعطاهم قوة غلبوا بها الخوف والشيطان وكل الأعداء، لذلك يقول البولس في هذا اليوم: “شكراً لله الذي أعطانا الغلبة بربنا يسوع المسيح”. والرب يسوع المسيح يشجعنا في إنجيل القداس أن نغلب الخوف والضيق بقوله“في العالم سيكون لكم ضيق، ولكن ثقوا أنا قد غلبت العالم”. ومتى غلبنا العالم وكل شهواته بربنا يسوع المسيح وقوة روحه القدوس يكون لنا فيه سلام وراحة وفرح لا ينطق به ومجيد.