كنيستا السيدة العذراء والأنبا بيشوي والسيدة لعذراء والأنبا رويس

"مساكنك محبوبة يا رب إله القوات. تشتاق وتذوب نفسي للدخول إلى ديار الرب" (مز 83: 1)

ذكريات في الخدمة

في هذا المكان نوثق لبعض الذكريات الجميلة التي عايشناها في كنيستنا – وخاصة مع الإحتفال باليوبيل الذهبي لكنيستنا… وأيضاً بمناسبة طلب الكثيرين لمشروع توثيق لتاريخ كنيستنا المحلية. وبما أن هذا المشروع ضخم ويحتاج إلي بحث ومجهود وإخراج كبير، فنبدأ هنا بتوثيق ما نحصل عليه، كنواة لهذا المشروع الضخم بنعمة ربنا.

ومعروف أن الذكريات الجميلة تعطي دفعة وشوق وراحة للنفس لتمشي في طريق المسيح من خلال قصص معاشة وعملية لأباء وخدام وأفراد فيها رائحة المسيح الذكية، وفيها تطبيق عملي للوصية، تتلمذ كثيرين وتشجعهم في جهادهم الروحي، وتعطي إيجابية خاصة للجيل الحالي من الخدام والخادمات…

الصورة المقابلة: المتنيح القمص بيشوي عياد مع شباب الكنيسة ومعهم المتنيح المعلم رشاد المصري مرتل الكنيسة

خدمة التربية الكنسية بالأنبا رويس والرعيل الأول

كتبها الدكتور رمزي سليم لبيب – أستاذ بكليات الطب بمصر وأمريكا بالمعاش

كانت مدارس التربية الكنسية بالأنبا رويس دائما مصدر بركة للكنيسة القبطية ولكل أعضائها وخدامها.
أذكرها بالخير دائما شاكراً الرب على كل البركات التي نلتها من عمالقة الخدمة الذين خدمونا فيها. الدكتور جرجس عبد المسيح إبراهيم، وكان أمين الخدمة بها منذ بدأت الحضور فيها (١٩٥٧) حتى هجرته إلى الولايات المتحدة الأمريكية (١٩٦٩). كان أباً مُحباً لكل الخدام والشباب بها. أذكر يوم صلاة الجناز عليه في كنيسة العذراء مريم ومارِ مينا بكلير واتر فلوريدا (٢٠٠٦) أن وصلت للكنيسة برقية من نيافة الأنبا موسى أسقف الشباب (الذي كان خادماً بالأنبا رويس حين كان اسمه د. إميل عزيز) قال فيها عن الدكتور جرجس: “أستاذي المحبوب الذي كان له أجمل الأثر في حياتي وخدمتي … والذي تعلمت منه مبادئ الخدمة…”

د. رمزي سليم لبيب

ويعوزني الوقت لأذكر البعض منهم. الدكتور نجيب زكي٬ طبيب الأطفال٬ الذي كان أميناً للخدمة بها قبل الدكتور جرجس أيام كانت بالكنيسة البطرسية. والذي كنا ندعوه ليعظ في اجتماع الشباب. وقد استمر اتصالنا ببعض حتى بعد هجرتي لأمريكا. والدكتور يِحيىَ محفوظ الأستاذ بكلية العلوم بجامعة القاهرة٬ والذي كان يخرج معنا في رحلات اجتماع الشباب كما كان أميناً للخدمة بأسرة ثانوي لبضعة سنوات حينما كنت أخدم بها. وأيضاً الذين كانوا يُدعون للخدمة باجتماعات الشباب والخدام وكان لهم الأثر الكبير في حياتي الروحية وحياة الكثيرين أذكر منهم: الأستاذ كمال حبيب (انضم لبيت التكريس بحلوان ثم ترهبن ثم رُسم أسقفاً لملوي – هو مثلث الرحمات نيافة الأنبا بيمن أسقف ملوي)٬ الدكتور نصحي عبد الشهيد (كان خادما بالفجاله وانضم لبيت التكريس وأسس جمعية الدراسات الآبائية كما كان يحضر سنويا لإلقاء المحاضرات الروحية في رابطة القديس مرقس بأمريكا)٬ الدكتور وليم سليمان الذي كان رئيس تحرير مجلة مدارس الأحد (١٩٥٤-١٩٥٩) والكاتب الشهير بمجلات مصرية خاصة عن المواطنة والباحث في موضوع القراآت الكنسية ومؤلف الكتاب المرجعي عن الدسقولية.

حينما بدأتُ الخدمة في مدارس الأحد بالأنبا رويس كنا ما زلنا في الكنيسة البطرسية. وطُلب مني أن أخدم فصلاً لمدة الصيف حيث كان مُدرِّسه إميل عزيز (كان حينئذ طالبا وزميلي في كلية طب عين شمس) قد سافر إلي بلدِهِ – أسيوط٬ وكان بين طلبة هذا الفصل نجيب جورج حنا (صار فيما بعد أمين الخدمة في الأنبا رويس بعد الأستاذ ثابت عبد المسيح)٬ وأخوه سامي (د. سامي حالياً في كلير واتر بفلوريدا)٬ ومكرم أرمانيوس (خدم بعد ذلك في أسرة يسوع الطفل ثم في أسرة إعدادي. وهو الآن مُدرس رياضيات في أورانج كونتي في كاليفورنيا ومُواظب على السؤال عني تليفونيا ومُتابع لأخبار الكثيرين من الأنبا رويس)٬ وآخرين مثل رؤوف جرجس (مهندس رؤوف معروف للكثيرين لكثرة نشاطه في مجالات متعددة حتى الآن في خدمة الأنبا رويس)٬ وصدقي يسى (ابن أخت د. يِحيى محفوظ وأخو د. يسري يسى).

بعد ذلك طُلب مني أن أخدم في اجتماع الشباب٬ فخدمت مع أ. صموئيل فريد إلى أن انتقل للخدمة في كنيسة العذراء بالفجالة حيث رُسم كاهناً باسم القس متياس فريد (بعد ذلك سافر إلى أمريكا وكندا للخدمة وللدراسات العليا في اللاهوت والآبائيات واستقر في خدمة الكهنوت في كنيسة الأنبا أنطونيوس في منطقة سان فرانسسكو بولاية كاليفورنيا حتى يوم نياحته)٬ في ذلك الوقت حضر إلى الأنبا رويس من الإسكندرية ا. رفعت قديس فبدأ بالخدمة معي في اجتماع الشباب وفي هذه الأثناء انضم لبيت التكريس بحلوان ثم بعد مدة قرر الرهبنة بدير الأنبا مقار حيث رُسم باسم الراهب فليمون المقاري (ولا أنسى كم من مرة رتب لي مقابلة الأب متى المسكين عندما كان من الصعب جداً مقابلته لإنسان عادي مثلي). ثم استلم الخدمة باجتماع الشباب الأستاذ ثابت عبد المسيح الذي حضر إلى الأنبا رويس من الأقصر وبدأ الخدمة أولاً في مدرسة عين شمس للمتفوقين لقربها من مسكنه حينئذ. وقد صار فيما بعد أيضاً أميناً للخدمة بالأنبا رويس بعد الأستاذ أنسي إبراهيم سعيد.

كان في خدمة الأولاد بالأنبا رويس ثلاثة أُسر٬ وهي:

١- أسرة يسوع الطفل لخدمة فصول ابتدائي وكان أمينها الأستاذ شوقي مراد الذي تميز بنشاطه الاجتماعي٬ فقد استمر بالاتصال بخدام أسرته وغيرهم بعد تركه لأمانة الأسرة وكان يدعو الكثير منهم إلى منزله خاصة في المناسبات الكنسية وقد دعاني في كل مرة زرت فيها مصر لأتقابل مع الكثيرين من الخدام في منزله بالسكاكيني وأيضاً بمنشية البكري٬ كما شرفني بزيارتي في أمريكا في ولاية ميريلاند وأيضاً في فلوريدا (وقد رقد في الرب في ٢ مايو ٢٠١٨). ومن خدامها الأخ طلعت فارس الذي عُرف بنشاطه الكبير في خدمة الميكروبَص لتوصيل الأطفال إلى مدارس الأحد من وإلى منازلهم٬ كذلك عُرف عنه اتقانه لفَن إلقاء القصة للأطفال وجذب انتباههم وكذلك تفانيه في الخدمة. أيضاً نجيب جورج (أنظر أعلاه) الذي خدم أيضاً في أسرة إخوة الرب (المحتاجين ماديا) مع الأخ نبيل سليمان، وفايق فؤاد عبد الملك الذي صار أميناً للأسرة بعد أ. شوقي.
٢- أسرة اعدادي وكان أمينها الأستاذ يسري لبيب وكان يهتم بالمواضيع الروحية في اجتماع الأسرة وليس بتحضير الدروس فكان يأخذ كراسات التحضير ويعيدها للخدام بتعليقه إن لزم. وقد استفدنا كثيرا من هذه الموضوعات الروحية رغم أنها كانت بالنسبة للكثيرين منا الموضوع الروحي الثالث في مساء كل خميس. كما كان يقوم أيضا بالعمل والكتابة في مجلة مرقس وانضم أيضا لبيت التكريس بحلوان فاستقال من عمله في مؤسسة التأمين الاجتماعي ليتفرغ للعمل الروحي٬ وقد انتقل بعد ذلك لأمانة أسرة ثانوي (بعد الأستاذ عزت) ثم قرر الذهاب للرهبنة بدير الأنبا مقار حيث رُسم باسم الراهب باسيليوس المقاري٬ وقد استمر في خدمته في مجلة مرقس وألّف عدة كُتب قيمة منها “دراسات في آباء الكنيسة” و”السلطان الروحي في الكنيسة” و”التدبير الإلهي في بنيان الكنيسة”. وكم من مرة رَتّب لي، وأحيانا مع بعض المرافقين، زيارة الدير ومقابلة الأب كيرلس المقاري والأب يوحنا المقاري والأب فليمون المقاري. وبعد هذا الجهاد والعمل المُضني٬ وبعد نحو أربعين سنة في الرهبنة٬ رقد في الرب في ١ يناير ٢٠٢١.
٣- أسرة ثانوي وكان أمينها الأستاذ عزت فؤاد الذي عاش مُتبتلاً ومُكرِساً كل حياته للخدمة. وكنا مجموعة تخدم معه في الأسرة مرتبطين معاً برُبط المحبة والاحترام المتبادل والصداقة. فكان معنا الدكتور أميل عزيز (الذي كُرِّس فيما بعد لخدمة الشباب في ابروشية بني سويف مع الأنبا أثناسيوس المُتنيح الذي رَسَمه فيما بعد “خوري أبيسكوبوس” ثم اختاره قداسة البابا الأنبا شنوده ليرسمه أسقفاً عاماً للشباب)، و د. فاروق فؤاد عبد الملك ( طبيب القلب بمصر الجديدة)، والأستاذ أنسي إبراهيم سعيد (الذي صار فيما بعد أميناً لأسرة اعدادي [بعد أ. يسري] ثم صار أميناً للخدمة بالأنبا رويس بعد سفري إلى أمريكا عام ١٩٧٤). وكان الأستاذ عزت مُحباً للقراءة والموسيقى وحافظاً لكل الألحان الكنسية وكثيراً ما كان يجمعنا مع خدام آخرين في منزل والده بالظاهر لندرس ونتأمل معا في الكتاب المقدس وخاصةً رسائل بولس الرسول. وانضم أيضاً لبيت التكريس وأقام فيه في حدائق القبة مع الدكتور نصحي عبد الشهيد حتى يوم انتقاله إلى السماء في ٧ يناير ٢٠٠٦.

أما عن خدمة البنات فقد كانت منفصلة تماماً عن خدمة الأولاد ولا نعرف عنها إلا أن أمين الخدمة فيها كان الأستاذ مفيد مسعد الذي تقابلت معه في بعض زياراتي لمصر عند زيارتي للأستاذ شوقي مراد في منزله بالسكاكيني. ومما عرفت عنه أنه كثيراً ما كان يخدم مع البابا كيرلس السادس في قداساته المُبكرة كشماس مذبح. وأنه كان أحد المهتمين بإرسال التموين اللازم لمجموعة الآباء الرهبان الذين مع الأب متى المسكين بوادي الريان.

أخيراً أرجو المعذرة للكثيرين الذين لم أذكرهم لضيق المكان أو لضعف ذاكرتي..

ذكريات في خدمة البنات

كتبتها السيدة هنية الخادمة بالتربية الكنسية – صيف 2021م

مدارس الأحد – أكتوبر 1973م

كانت مدارس الأحد بتتوزع فصول في الكاتدرائية. وكنت في ثانية ثانوي. وكانت الخادمة التي تدرسنا تاسوني سهير صبحي (خادمة مكرسة). وأثناء الدرس لاقيناها بتقولنا “أهه أبونا جاي.. يلا ناخد مواعيد للإعتراف. وبالفعل وأبونا بيمر على فصول الخدمة، مرّ على فصل ثانية ثانوي. وأخذنا مواعيد للإعتراف. ومن هذا الوقت وأبونا بيشوي عياد أب اعتراف كثيرين من بنات مدارس الأحد. كانت خدمة مدارس الأحد تبدأ بعد قداس يوم الجمعة حوالي الساعة 11:00ص. وكل الفصول في وقت واحد. تبدأ بالتراتيل كل أسرة على حدة. وبعدها تتوزع فصوب. ومع كل فصل 2 خادمات. وتنتهي خدمة مدارس الأحد حوالي الساعة الواحدة ظهراً. بعدها كانت تجتمع خادمات كل أسرة على حدة مع أمينة الأسرة لمناقشة احتياجات الأسرة لتشويق البنات – الإفتقاد – متابعة نسبة الحضور والغياب – درس الجمعة القادمة، وتحديد نقاط لمناقشة الدرس بين الأمينة والخادمات، والتنبيه على التحضير بكشكول الخدمة، وتجميع الكشاكيل للأمينة وسط الأسبوع لمراجعتها وإعادتها لخادمات قبل الخدمة بعد أن تكون الخادمة (الأمينة) سجلت للخادمات بعض الملاحظات الواجب التأكيد عليها عند إلقاء الدرس للبنات.

كان هناك إجتماع عام للخدمة أسبوعياً وسط الأسبوع – غالباً كان يوم الأثنين لمناقشة أمور الخدمة. وكان غالباًما يحاضرنا أبونا بيشوي عياد بالكلمة الروحية.

كان توزيع أسر الخدمة للبنات منفصلاً تماماًعن خدمة الأولاد. وكانت الأسرهي: أسرة الإيمان (أسرة الملائكة وأولى وثانية ابتدائي)، وأسرة الرجاء (ثالثة ورابعة ابتدائي)، وأسرة المحبة (خامسة وسادسة ابتدائي). وكان لكل أسرة أمينة وأمينة مساعدة، وأمينة عامة لأسرة ابتدائي ككل – أسرة إعدادي (العذارى الحكيمات) ولها أمينة وأمينة مساعدة – أسرة ثانوي (المريمات) ولها أمينة وأمينة مساعدة. وكان هناك أمينة لقطاعي إعدادي وثانوي. كل بنات 3 ثانوي يخلصوا ويدخلوا أسرة جامعة سنة، وبعدها يتم اختيار فصل إعداد خدام.

المتنيح القمص بيشوي عياد مع احدى بنات التربية الكنسية

إعداد خادمات – عام 1975م

في هذا العام كون أبونا بيشوي عياد فصل إعداد خادمات. وكانت الأمينة المساعدة مع أبونا بيشوي ميس نادية زكي. كانت أمينة خدمة مع أبونا بيشوي عياد في كنيسة العذراء بالوجوه بشبرا. وحضرت للخدمة مع أبونا بيشوي لأنه كان قد دعاها للخدمة معه. قضينا سنة في فصل إعداد خدمة من أحلى أيام عمرنا. كانت ميس نادية زكي خادمة رائعة بمعنى الكلمة، مليانة بعمل الروح القدس فيها، في قمة المحبة والإهتمام والرعاية لكل واحدة في الفصل جملة وتفصيلاً. وكانت الأمينة المساعدة لها مدام حياة. كنا مجموعة حلوة جداً (منها سناء خلف وهويدا فؤاد وماري إلياس وتريز إلياس – حالياً راهبة بدير مار جرجس للراهبات بمصر القديمة – وجيهان يسري ونبيلة خليل خلة وغيرهم وغيرهم خادمات كتير).

القمص بيشوي عياد مع خادمات التربية الكنسية بالكنيسة

من ضمن الأفكار الحلوة اللي كانت في إجتماع إعداد خادمات، تم عمل لجان ( لجنة تنظيم وإداريات – لجنة إفتقاد – لجنة مرضى – لجنة صلاة – لجنة رحلات – وهكذا..). تم تقسيمنا كلنا. وكنا حوالي 50 طالبة. ماكانش فيه واحدة مننا مش داخلة في لجنة. بمعنى كل واحدة لها دور. لجنة الصلاة تقوم بقيادة صلاة قبل الإجتماع من صلاة أجبية أو خلوة أو صلاة ارتجالية، وتجهيز ترتايل للصلاة فيها. لجنة الإفتقاد كل أسبوع – اللي تغييب فينا خادمة زميلتها تسأل عليها وتبلغ الأمينة وأبونا بسألوا عليها… رابطة حب قوية جداً بين المخدومين والأمينة. لجنة لرحلات بتحضر برنامج للرحلات كنا كل شهر لابد وأن يكون نا رحلة. وكانت رحلاتنا غالباً داخل القاهرة. يعني في نفس اليوم نروح ونرجع. مرة دير أبي سيفين للراهبات أو دير الأمير تادرس أو دير العذراء حارة زويلة أو كنيسة العذراء بالمعادي أو دير الأنبا برسوم العيان أو كنائس مصر القديمة… نقضي وقت ممتع.. كنا أوقات نروح رحلاتنا بمواصلات عامة… الموضوع بسيط أوي…ةهكذا كل لجنة تقوم بعملها. وتحاول بتدقيق تلتزم بإشراف الأمينة العامة وقدس أبونا. وبكدة كل واحدة في فصل إعداد خدمة حبت الخدمة وخرجت من إعداد خدمة بطاقة حب للخدمة والمخدومين.

كانت عادة أبونا بيشوي أن كل فصل إعداد خادمات بعد سنة ينزل خدمة ويقفل عليهم في أسرة واحدة وهي كانت أسرة الرجاء (ثالثة ورابعة ابتدائي). وكانت فكرة أبونا بيشوي في ذلك الوقتأنه يكون معاهم أمينة متميزة ونشيطة روحياً واجتماعياً. وكانت فعلاً خدمتهم بتكون مركزة. وبعد سنة يتم توزيع هؤلاء الخادمات على كل الأسرمن أسرة الملائكة (حضانة)، وحتى أسرة جامعة.

للصدق.. مافتكرش ايه الدراسات اللي كانت تدرس لفصل إعداد خدمة ولكن كل اللي علق بذهني هو القدوة والحب اللي كانت تغمرنا به الأمينة وقدس أبونا.. اهتمام ورعاية خاصة لكل واحدة كما لو كان مافيش عند أبونا والأمينة أي مخدوم أخر.

من الخادمات الرواد

الخادمات التي كانت تخدمني: مدام نادية زكي – مدام حياة – ميس سهير فهيم (كانت بتدرسنا ألحان وتسبحة) – د. سهير شنودة – تاسوني سهير صبحي (وكان أب إعترافها البابا شنودة وكانت تدير مشغل كان مكانه تحت الكاتدرائية) – ميس فايزة القمص – ميس سميرة مراد – ميس سميرة جرجس – ميس مونا صادق – دكتورة سيسيل نمر البياضي

كانت من الخادمات الموجودين والكبار ميس فوزية يعقوب ولكن كانت تخدم في أسرة جامعة، وميس احسان لمعي، وميس فوزية شاكر زوجة المتنيح الأستاذ شاكر باسيليوس، وكان أبونا بيشوي أعطاها أمانة اجتماع السيدات يوم الثلاثاء بعدالظهر – ميس سعاد

لما اترسم أبونا بيشوي عياد، كانت توجد مدارس أحد يوم الجمعة صباحاً وأيضاً يوم الأحد بعد الظهر، ولكنها كانت قليلة جداً. وكانت تخدم فيها م. إيريني عبد السيد – م. سامية منير (أصبحت راهبة بدير أبي سيفين) – ميس سوزان حنا – م.هايدي. وكانت هذه الخدمة تقل تدريجياً حتى تم إلغاءها، وتحويل الخدمة كلها إلي يوم الجمعة. فمن الخادمات والبنات من تحول لخدمة يوم الجمعة. ومنهم من تحول إلي كنائس أخرى.

في فترة من الفترات، كان يخدم أبونا أنجيلوس بغدادي مع أبونا بيشوي، وكان يقوم بتدريسنا منهج اللغة الفرنسية لثانوي، وكان قريب من كثيرين. وكانت تخدم معنا في فترة ابنتيه إلهام وإيمان.

بعض المواقف

نادي البنات

نزلت خدمة أمينة أسرة ابتدائي بنات، وكانت وقتها ميس مرفت شفيق أمينة أسرة العذارى الحكيمات والمريمات (إعدادى وثانوي). وكان عندنا مشكلة قضاء البنات فترة الإجازة الصيفية ونادي الأولاد يسمح للبنات بيوم واحد تقريباً، مما دعا إلي التفكير في بديل للبنات. فجاءت للخادمة نبيلة خليل خلة فكرة وعرضناها على أبونا بيشوي ألا وهي إعمار الأرض المقابلة للكنيسة ودة كان تقريباً قبل بناء مبنى الخدمات. وهذه الأرض كلها كان حدودها من حائط المدفن المجاور لمبنى الخدمات حالياً، وحتى بعد باب الكاتدرائية على ش رمسيس قبل الكنيسة البطرسية. ويعتبر بجوار مبنى الحمامات حالياً، وأمام كنيسة السيدة العذراء والأنبا بيشوي. وبالفعل وجدنا تشجيعاً من أبونا بيشوي عياد، ومن أبونا أنجيلوس لأنه شجع الفكرة لعمل نادي خاص بالعائلات ليوم أو يومين في الأسبوع. وبدأنا.. وبالفعل أجرنا لودر وعربة نقل وبدأنا في حفر وتسوية الأرض. وكانت بها جماجم وعظام لا نعرف مرجعيتها. وبدأنا بتجهيز المكان الفعل وتشجير حدود النادي كسور للمكان. بدأنا بتجهيز كشك لعمل ساندويتشات ومأكولات للبنات. وبدأنا في افتتاح المكان كنادي للبنات، وبعض الوقت للعائلات. كم أخذ من الوقت والجهد والتكاليف. وكل ذلك بمساندة أبونا بيشوي، وبقدر الإمكان بالجهود الذاتية. وكم فرحت البنات والخادمات جداً بهذا العمل. وكانت يد الرب تسندنا بالنعمة. وإذ فجأة وبعد وقت ليس بكثير علمنا أن سيدنا المتنيح البابا شنودة دعا أبونا بيشوي. وذلك على ما علمنا بناء على شكوى قدمت من أصحاب المدفن المجاور لمبنى الخدمات، وأيضاً بسبب أن الكنيسة والكاتدرائية في إحتياج لفتح باب الكاتدرائية المقابل والذي يتخلل النادي، وعليه لا يصلح لأن يستغل هذا المكان كنادي للبنات. وكان أسفنا شديد. ولكن أبونا بيشوي للتو واللحظة قام بتنفيذ طلب وتعليمات قداسة البابا شنودة، وكانت توجيهاته ومحبته تخفف عنا كل تعب.

بدأنا كل أسرة تعمل يوم ترفيهي لبناتها في أي مكان بالمنطقة أمام مزار مار مرقس مرة، وفي الجنينة أمام نادي الأولاد. نعمل ألعاب لبنات وبعض الهدايا والترفيه لمدة ساعات قليلة بعد الظهر، هذا بخلاف اليوم المسموح به لخدمة البنات بالتواجد بنادي الأولاد… وكانت يد الرب مع الخادمات والبنات.

في مرة

في مرة كنت في فصل مدارس الأحد في ثانوي. وبصينا لقينا أبونا بيشوي بيقولنا النهاردة عندنا ندوة لأسرة ثانوي وسيدنا البابا شنودة جاي. كل واحدة تجهز الأسئلة اللي عاوزة تسأل سيدنا فيها. وبالفعل واحنا قاعدين في البلكون بالكاتدرائية ومتجمعين بصينا لاقينا سيدنا حضر. ووزع علينا ورق وأقلام علشان كل واحدة مننا عندها سؤال أو شكوى من أي حاجة تكتبها ونديها لسيدنا. وبدين الأقلام ماكانتش كفاية فسيدنا بعت واحد من اللي كانوا معاه ينزل يجيب أقلام من مكتبه. وبدأ يعطي اللي ما أخدش. فأنا كنت مشتاقة أخذ قلم من بتوع سيدنا بركة. للصدق، سيدنا لاحظ فبص عليّ وقال لي “لا تشته ما لقريبك”. وكان درس فعلاً اتعلمته وعشته ببركته. ولا أنسى هذا الموقف.

كنا

كنا في أسبوع الآلآم وساعات البصخة واحنا قاعدين كدة، ونلاقي سيدنا البابا شنودة نزل في أي ساعة من ساعات البصخة، ومن غير ما نحس. للصدق، لغاية دلوقتي الواحد وهو داخل الكنيسة وبأحضر، بأشعر بنفس الشعور إن البابا حاضر وسطينا، وافتكر اللحظات الحلوة دي.

كان في الصيام الكبير

كان في الصيام الكبير أبونا بيصلي باكر الساعة 6:30 ص إلي 7:30 ص، ويرجع يصلي القداس الساعة 1:00 ظ. كانت أحلى أوقات. ننزل نحضر باكر بدري ونروح الجامعة أو الشغل، ومننا اللي كان ينتهز فرصة الهدوء بدري وأبونا قاعد بعد باكر في المكتب يأخذ اعترافات. نعترف ونبقى صايمين، وحسب مانقدر نستأذن من الشغل أو نخلص كلية بدري، ونلحق نرجع نحضر القداس ونتناول.

مثلث الرحمات قداسة البابا شنودة الثالث أثناء احدى زيارته لكنيستنا ويظهر في الصورة نيافة الحبر الجليل الأنبا ميصائيل أسقف برمنجهام (قبل سيامته أسقفاً) والمتنيح القمص بيشوي عياد وأمناء التربية الكنسية في أوقات متعاقبة المتنيح الأستاذ أنسي ابراهيم والمتنيح الأستاذ ثابت عبد المسيح والمهندس مرقس صبري

في مدارس الأحد

ما كانش فيه حد يغيب أسبوع ومايفتقدش في نفس الأسبوع. كل خادمة معاها زميلتها ومعاهم كشف البنات اللي غابت تفتقد مرة واتنين وتلاتة حد ما تيجي. يوم توزيع الخدمة في بدء العام الدراسي كان بالنسبة لنا كل الخادمات يوم حاسم. كانت مفاجآت أبونا بيشوي للكل رهيبة. خادمة مكن تكون بتخدم السنة دي في أسرة ابتدائي، والسنة اللي بعدها تلاقي أبونا أخذها لخدمة جامعة. أنا فاكرة اليوم دة كويس. وساعة ما أبونا بينادي على كل خادمة اسمها وفصل خدمتها الجديد. كان الكل بيطيع طاعة بلا نقاش. أبونا بيشوي كان قبل ميعاد توزيع الخدمة بحوالي شهرين يبدأ يجمع من الأمينات ويجمع دراسة شاملة كاملة عن خدمة كل أسرة وكل فصل وكل خادمة وتقعد نناقش كل حاجة أيام وأيام. كان من المتبع في الخدمة وبتعليمات من أبونا: كل خادمة مع كشف أسماء بناتها كشكول بحث حالة الخادمة تسجل فيه ملاحظات عن بناتها من خلال قعدتها معاها في مدارس الأحد. ومن خلال كل زيارة لها ولأسرتها في البيت كل كبيرة وصغيرة في نهاية السنة. تسلم الخادمة كشف أسماء بناتها ومعه كشكول الحالة الاجتماعية للأمينة فقط. الأمينة تجمع كل البيانات ، وتناقش مع أبونا عند الاحتياج. كشكول الحالة الاجتماعية من يد الادمة ليد الأمينة فقط. وبالمثل كل أمينة تقدم لأبونا كشكول حالة اجتماعية عن كل خادمة لأبونا وفيها كل الملاحظات (حالة الخادمة روحياً – التزام الخادمة – ظروفها العملية). كل هذه تؤخذ في الحسابات عند توزيع الخدمة.

أبونا علمنا وغرس فينا أي حاجة بنعملها بحب خدمة بالنص كدة. لو مسكت فوطة لمعت دكك الكنيسة دي خدمة. مش مشكلة خدمتك هتكون فين ولا ايه، المهم ما تقدمه في هذه الخدمة من حب. علشان كدة كان يوم توزيع الخدمة، كل واحدة توكل ليها خدمة بتشعر إن دة صوت ربنا ليها. ربنا عاوز يستخدمها في إيه!

لما كنا نحب نفتقد بنات مدارس الأحد اللي في مناطق يصعب علينا التواجد فيها كان أ. إميل عويضة (أبونا رويس) يقول لنا قولوا لنا أسماء البنات واحنا نروح لها. كان أ. إميل مرجع لينا. بمجردما نذكر بس اسم البنت (طفلة) تلاقي أ. إميل يقول لنا تاريخ الأسرة كلها. طول عمر أبونا رويس مرجع وتاريخ لشعب كنيستنا، ويعلم كل كبيرة وصغيرة. ربنا يبارك لنا في عمره ويديم كهوته.

بعض الذكريات في سنة 1979م و 1980م

كتبها الدكتور مكرم رشدي أمين خدمة التربية الكنسية – صيف 2021م

القمص ابراهيم عزيز يصلي القداس الإلهي في كنيسة السيدة العذراء والأنبا بيشوي في السبعينيات

– في قداس يوم الجمعة بكنيسة السيدة العذراء والأنبا بيشوي كان ميعاد القدس 7:00ص . فكان الساعة 7 بالثانية يبدأ أبونا بفتح الستر “ايليسون ايماس”. كان أسبوع يصلي أبونا بيشوي عياد، وأسبوع أبونا ابراهيم عزيز. كنت بتلخبط بينهم من كثر الإتفاق بينهما في طريقة الصلاة. كانت الكنيسة تصلي يوم الجمعة قداس واحد لكل الشعب. حتى وقت قريب، بدأت الكنيسة تصلي قداس آخر لأسرة إعدادي وابتدائي في كنيسة السيدة العذراء والأنبا رويس. وقتها كان كثير من أبائنا الحاليين لم يكونوا رسموا بعد، فكان الأباء الموجودين أبونا بيشوي وأبونا ابراهيم. وساعدهم في فترة من الفترات أبونا يوحنا الأنبا بيشوي. وكان قديس يسير على الأرض. تراه خارج الكنيسة يمشي بالعافية، ولكن في القداس تجده أخذ قوة ليجري في الكنيسة أثناء البخور. فعلمنا أن الخدمة تعطي للخادم قوة.

– كان أمين الخدمة الموجود وقتها هو الخادم الجبار أستاذ أنسي. عرف بشدته وإستقامة رأيه وإلتزامه. وعُرف أيضاً بمحبته وإلتزامه الشديد في خدمة أولاده. أتذكر أنه كان يصلي قداس يوم الجمعة كشماس. وكان عندما يلاحظ أن الشمامسة بيطولوا في الألحان، وبذلك الكنيسة هتتأخر، ومدارس الأحد بالتالي ستتأخر في بدايتها. كان ينبه علينا كشمامسة أن نضع اعتباراً للوقت. بخصوص خدمة النادي كان الخدام يعتبروا أن خدمة النادي هي خدمة مكملة لخدمة الفصل بل في كثير من الأحيان يعتبرونها هي الخدمة الأساسية