اليوم الأربعاء ٥- ١٢- ٢٠١٨ ٢٦ هاتور ١٧٣٥ ش

شهادة القديسين بالاريانوس وأخيه ثيبورينوس
ويأخذ قراءات ٢٢ هاتور وهو يوم ( شهادة جماعات الكنيسة الواحدة)
وقد تكررت قراءاته ١٥ مرة على مدار السنة التوتية
+ فيتحدث إنجيل العشية (مت١٠: ٢٤-٣٣) عن عناية الله بهم وإزالته لمخاوفهم
+ وإنجيل باكر ( مر٨: ٣٤ – ٩: ١ ) عن خلاص يسوع للشهداء جزاء سفك دمائهم
+ وموضوع الرسائل هو شهادات جماعات الكنيسة الواحدة
+ فالبولس ( رو ٨ : ١٤-٢٧ ) يتكلم عن رجائهم
+ والكاثوليكون ( ١بط٢: ١١-١٧) يتكلم عن اظهار الطاعة للمسئولين
+ والابركسيس (أع ١٩: ١١-٢٠) يتحدث عن العجائب التى أجراها الله معهم
+ وإنجيل القداس عن حفظه لهم
+ مزمور القداس مز٦٦: ١٢، ١٣، ١٤
+ إنجيل القداس لوقا ٢١ : ١٢-١٩
+ نختار آية ١٨، ١٩ ( ولكن شعرة من رؤوسكم لا تهلك . بصبركم اقتنوا أنفسكم )
+ قراءة إنجيل القداس ( وَقَبْلَ هَذَا كُلِّهِ يُلْقُونَ أَيْدِيَهُمْ عَلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ، وَيُسَلِّمُونَكُمْ إِلَى مَجَامِعَ وَسُجُونٍ، وَتُسَاقُونَ أَمَامَ مُلُوكٍ وَوُلَاةٍ لِأَجْلِ ٱسْمِي. فَيَؤُولُ ذَلِكَ لَكُمْ شَهَادَةً. فَضَعُوا فِي قُلُوبِكُمْ أَنْ لَا تَهْتَمُّوا مِنْ قَبْلُ لِكَيْ تَحْتَجُّوا، لِأَنِّي أَنَا أُعْطِيكُمْ فَمًا وَحِكْمَةً لَا يَقْدِرُ جَمِيعُ مُعَانِدِيكُمْ أَنْ يُقَاوِمُوهَا أَوْ يُنَاقِضُوهَا. وَسَوْفَ تُسَلَّمُونَ مِنَ ٱلْوَالِدِينَ وَٱلْإِخْوَةِ وَٱلْأَقْرِبَاءِ وَٱلْأَصْدِقَاءِ، وَيَقْتُلُونَ مِنْكُمْ. وَتَكُونُونَ مُبْغَضِينَ مِنَ ٱلْجَمِيعِ مِنْ أَجْلِ ٱسْمِي. وَلَكِنَّ شَعْرَةً مِنْ رُؤُوسِكُمْ لَا تَهْلِكُ. بِصَبْرِكُمُ ٱقْتَنُوا أَنْفُسَكُمْ )
من تفسير ابونا تادرس يعقوب

يعلق البابا غريغوريوس (الكبير) على قول السيد: “بصبركم اقتنوا أنفسكم” [19]، هكذا: [وضع اقتناء النفس في فضيلة الصبر، لأن الصبر هو أصل كل الفضائل والحامي لها. الصبر هو احتمال الشرور التي تسقط علينا من الآخرين بهدوء، دون أن نحمل مشاعر سخط ضد من يسقطها علينا

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*