كنيستا السيدة العذراء والأنبا بيشوي والسيدة لعذراء والأنبا رويس

"مساكنك محبوبة يا رب إله القوات. تشتاق وتذوب نفسي للدخول إلى ديار الرب" (مز 83: 1)

الأحد ١٣ -٣-٢٠٢٢م- ٤ برمهات ١٧٣٨ ش

  • اليوم السابع من الأسبوع الثانى من الصوم الكبير وهو ( أحد التجربة )
  • موضوع الصوم الكبير :
    الجهاد الروحى
  • موضوع الأسبوع الثانى :
    طبيعة الجهاد
  • موضوع اليوم السابع الأحد : نصرة الجهاد ( نُصرة المخلص للمؤمنين به على كل تجارب الشيطان )
  • فالأناجيل الأربعة لهذااليوم ( عشية وباكر والقداس والمساء ) تذكر تجربة الشيطان للمخلص وكل إنجيل يبرز جزء من الموضوع
  • ويتحدث إنجيل عشية
    ( مر١: ١٢-١٥ ) يتحدث عن التوبة ، والباقى عن تجارب شهوة الجسد وشهوة العين وتعطم المعيشة
  • إنجيل باكر ( لو٤: ١-١٣ ) عن حفظ المخلص للمجربين ( تعظم المعيشة) حيث قيل اطرح نفسك … فتحملك الملائكة
  • والبولس ( رو ١٤: ١٩– ١٥: ١-٧) يتكلم عن عثرة شهوة الجسد
  • والكاثوليكون ( يع ١: ١٣-٢١) عن عثرة شهوة العيون
  • والإبركسيس ( أع ٢٣: ١-١١) عن عثرة شهوة تعظم المعيشة
  • وإنجيل القداس عن شهوة العيون … أعطيك هذه كلها …
  • وإنجيل المساء عن شهوة الجسد .. قل أن تصير هذه الحجارة خبزا والرد عليها ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان
  • مزمور القداس مز ٢٧ : ٨-١٠
  • إنجيل القداس
    مت ٤: ١ – ١١
  • نختار آية ١٠ ( حينئذ قال له يسوع :اذهب ياشيطان لأنه مكتوب للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد )
  • قراءة إنجيل القداس ( ثُمَّ أُصْعِدَ يَسُوعُ إِلَى ٱلْبَرِّيَّةِ مِنَ ٱلرُّوحِ لِيُجَرَّبَ مِنْ إِبْلِيسَ. فَبَعْدَ مَا صَامَ أَرْبَعِينَ نَهَارًا وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً، جَاعَ أَخِيرًا. فَتَقَدَّمَ إِلَيْهِ ٱلْمُجَرِّبُ وَقَالَ لَهُ:
    «إِنْ كُنْتَ ٱبْنَ ٱللهِ فَقُلْ أَنْ تَصِيرَ هَذِهِ ٱلْحِجَارَةُ خُبْزًا». فَأَجَابَ وَقَالَ: «مَكْتُوبٌ: لَيْسَ بِٱلْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا ٱلْإِنْسَانُ، بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ تَخْرُجُ مِنْ فَمِ ٱللهِ». ثُمَّ أَخَذَهُ إِبْلِيسُ إِلَى ٱلْمَدِينَةِ ٱلْمُقَدَّسَةِ، وَأَوْقَفَهُ عَلَى جَنَاحِ ٱلْهَيْكَلِ، وَقَالَ لَهُ: «إِنْ كُنْتَ ٱبْنَ ٱللهِ فَٱطْرَحْ نَفْسَكَ إِلَى أَسْفَلُ، لِأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: أَنَّهُ يُوصِي مَلَائِكَتَهُ بِكَ، فَعَلَى أيَادِيهِمْ يَحْمِلُونَكَ لِكَيْ لَا تَصْدِمَ بِحَجَرٍ رِجْلَكَ». قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «مَكْتُوبٌ أَيْضًا: لَا تُجَرِّبِ ٱلرَّبَّ إِلَهَكَ». ثُمَّ أَخَذَهُ أَيْضًا إِبْلِيسُ إِلَى جَبَلٍ عَالٍ جِدًّا، وَأَرَاهُ جَمِيعَ مَمَالِكِ ٱلْعَالَمِ وَمَجْدَهَا، وَقَالَ لَهُ: «أُعْطِيكَ هَذِهِ جَمِيعَهَا إِنْ خَرَرْتَ وَسَجَدْتَ لِي». حِينَئِذٍ قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «ٱذْهَبْ يا شَيْطَانُ! لِأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: لِلرَّبِّ إِلَهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ». ثُمَّ تَرَكَهُ إِبْلِيسُ، وَإِذَا مَلَائِكَةٌ قَدْ جَاءَتْ فَصَارَتْ تَخْدِمُهُ )

من التفسيرالابائى لابونا تادرس:

“يرى القدّيس أنبا أنطونيوس في كلمات السيد: “اذهب يا شيطان” مِنحة يقدّمها السيّد لمؤمنيه، يستطيعون كمن لهم سلطان أن ينطقوا بالمسيح الذي فيهم ذات الكلمات، إذ يقول:  [ليخزى الشيطان بواسطتنا، لأن ما يقوله الرب إنّما هو لأجلنا، لكي إذ تسمع الشيّاطين منّا كلمات كهذه تهرب خلال الرب الذي انتهرها .