الأنبارويس

"مساكنك محبوبة يا رب إله القوات. تشتاق وتذوب نفسي للدخول إلى ديار الرب" (مز 83: 1)

الأحد ١٧-١-٢٠٢١م – ٩ طوبة ١٧٣٧ ش

الأحد الثانى من شهر طوبة والذى له قراءاته الخاصة

  • موضوع الأحد الثانى من شهر طوبة : بركات الخلاص
  • فيتحدث أنجيل العشية
    ( مت ١٤: ٢٢ – ٣٦ ) عن سلام المخلص للمؤمنين به
  • وأنجيل باكر ( مر ٣: ٧-١٢ ) عدل المخلص المتمثل فى شفائه للناس ( والمقصود هنا أنه لا يتأخر عمن يطلب منه الشفاء )
  • وتدور الرسائل أيضا حول موضوع بركات الخلاص
  • فالبولس ( غل ٥: ٢-١٠ ) يوبخ المؤمنين الذين اعتقدوا أنهم يخلصون بالناموس فقط
  • والكاثوليكون ( ١يو٣ : ١٨-٢٤ )
    يشير إلى مايجب أن يعمله المؤمنون بعد الإيمان
  • والابركسيس ( أع ١٥: ٢٢-٢٩) يتمم ماجاء فى الرسالتين السابقتين فيبين مايجب أن يمتنع عنه المؤمنون
  • أنجيل القداس يتكلم عن بركات المخلص
  • مزمور القداس
    مز ٨٣: ٧ و مز٦٤: ٢
  • أنجيل القداس لو ١١: ٢٧-٣٦
  • نختار آية ٢٨ ( أما هو فقال بل طوبى للذين يسمعون كلام الله ويحفظونه ) قال يسوع هذا ردًا على المرأة التى طوبته وسط الجموع
  • قراءة أنجيل القداس
    ( وَفِيمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ بِهَذَا، رَفَعَتِ ٱمْرَأَةٌ صَوْتَهَا مِنَ ٱلْجَمْعِ وَقَالَتْ لَهُ: «طُوبَى لِلْبَطْنِ ٱلَّذِي حَمَلَكَ وَٱلثَّدْيَيْنِ ٱللَّذَيْنِ رَضِعْتَهُمَا ». أَمَّا هُوَ فَقَالَ: «بَلْ طُوبَى لِلَّذِينَ يَسْمَعُونَ كَلَامَ ٱللهِ وَيَحْفَظُونَهُ ». وَفِيمَا كَانَ ٱلْجُمُوعُ مُزْدَحِمِينَ، ٱبْتَدَأَ يَقُولُ: «هَذَا ٱلْجِيلُ شِرِّيرٌ. يَطْلُبُ آيَةً، وَلَا تُعْطَى لَهُ آيَةٌ إِلَّا آيَةُ يُونَانَ ٱلنَّبِيِّ. لِأَنَّهُ كَمَا كَانَ يُونَانُ آيَةً لِأَهْلِ نِينَوَى ، كَذَلِكَ يَكُونُ ٱبْنُ ٱلْإِنْسَانِ أَيْضًا لِهَذَا ٱلْجِيلِ. مَلِكَةُ ٱلتَّيْمَنِ سَتَقُومُ فِي ٱلدِّينِ مَعَ رِجَالِ هَذَا ٱلْجِيلِ وَتَدِينُهُمْ، لِأَنَّهَا أَتَتْ مِنْ أَقَاصِي ٱلْأَرْضِ لِتَسْمَعَ حِكْمَةَ سُلَيْمَانَ ، وَهُوَذَا أَعْظَمُ مِنْ سُلَيْمَانَ هَهُنَا! رِجَالُ نِينَوَى سَيَقُومُونَ فِي ٱلدِّينِ مَعَ هَذَا ٱلْجِيلِ وَيَدِينُونَهُ، لِأَنَّهُمْ تَابُوا بِمُنَادَاةِ يُونَانَ ، وَهُوَذَا أَعْظَمُ مِنْ يُونَانَ هَهُنَا! «لَيْسَ أَحَدٌ يُوقِدُ سِرَاجًا وَيَضَعُهُ فِي خِفْيَةٍ، وَلَا تَحْتَ ٱلْمِكْيَالِ، بَلْ عَلَى ٱلْمَنَارَةِ، لِكَيْ يَنْظُرَ ٱلدَّاخِلُونَ ٱلنُّورَ. سِرَاجُ ٱلْجَسَدِ هُوَ ٱلْعَيْنُ، فَمَتَى كَانَتْ عَيْنُكَ بَسِيطَةً فَجَسَدُكَ كُلُّهُ يَكُونُ نَيِّرًا، وَمَتَى كَانَتْ شِرِّيرَةً فَجَسَدُكَ يَكُونُ مُظْلِمًا. اُنْظُرْ إِذًا لِئَلَّا يَكُونَ ٱلنُّورُ ٱلَّذِي فِيكَ ظُلْمَةً. فَإِنْ كَانَ جَسَدُكَ كُلُّهُ نَيِّرًا لَيْسَ فِيهِ جُزْءٌ مُظْلِمٌ، يَكُونُ نَيِّرًا كُلُّهُ، كَمَا حِينَمَا يُضِيءُ لَكَ ٱلسِّرَاجُ بلمعانه

من التفسير الابائى لابونا تادرس على الانجيل

إذ سمعت المرأة حديث السيِّد طوّبت من حملته وأرضعته. وبلا شك فإن القدِّيسة مريم تستحق الطوبى، غير إن السيِّد لم ينزع عنها التطويب، إنما حثنا لننال نحن أيضًا الطوبى بقوله: “طوبى للذين يسمعون كلام الله ويحفظونه”. وكما يقول القديس يوحنا الذهبي الفم أن القدِّيسة مريم قد تزكَّت بالأكثر بهذه الكلمات إذ حملته في نفسها كما حملته في جسدها. ويقول القديس أغسطينوس: [اقترابها كأُم لا يفيد مريم لو لم تكن قد حملته في قلبها بطريقة طوباويَّة، أكثر من حملها إيّاه في جسدها(428).]