الأنبارويس

"مساكنك محبوبة يا رب إله القوات. تشتاق وتذوب نفسي للدخول إلى ديار الرب" (مز 83: 1)

الأربعاء ١٠ -٣- ٢٠٢١ م – ١ برمهات ١٧٣٧ ش

  • اليوم الثالث من الأسبوع الأول من الصوم الأربعينى
    . الموضوع العام للصوم الكبير : الجهاد الروحى
    . موضوع الأسبوع الأول : الاستعداد للجهاد
  • موضوع اليوم الثالث : محبة الآخرين
  • فالنبوة الأولى إش ٢: ٣-١١
    تتحدث عن حث المؤمنين على مخافة الرب
    والنبوة الثانية يؤ ٢: ١٢-٢٧
    عن بركاته لهم
  • وإنجيل باكر ( لو ٦: ٢٤- ٣٤) عن محبة الأعداء خاصة
    ++ ويتحدث البولس
    (رو١٤: ١٩–١٥: ٧ ) عن فليرضِ كل واحد منا قريبَه للخيرِ
    والكاثوليكون (٢بط١: ٤-١٠) عن المحبة العملية
    الإبركسيس (أع١٠: ٩-٢٠ ) عن قبول الأمم فى لإيمان
    وإنجيل القداس عن محبة الآخرين عامة
  • مزمور القداس
    مز ٢٤: ١٨ ، ١٥
  • إنجيل القداس
    لو ٦ : ٣٥ – ٣٨
  • نختار آية ٣٥ ( بَلْ أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ، وَأَحْسِنُوا وَأَقْرِضُوا وَأَنْتُمْ لَا تَرْجُونَ شَيْئًا، فَيَكُونَ أَجْرُكُمْ عَظِيمًا وَتَكُونُوا بَنِي ٱلْعَلِيِّ، فَإِنَّهُ مُنْعِمٌ عَلَى غَيْرِ ٱلشَّاكِرِينَ وَٱلْأَشْرَارِ )
  • قراءة إنجيل القداس : ( بَلْ أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ، وَأَحْسِنُوا وَأَقْرِضُوا وَأَنْتُمْ لَا تَرْجُونَ شَيْئًا، فَيَكُونَ أَجْرُكُمْ عَظِيمًا وَتَكُونُوا بَنِي ٱلْعَلِيِّ، فَإِنَّهُ مُنْعِمٌ عَلَى غَيْرِ ٱلشَّاكِرِينَ وَٱلْأَشْرَارِ. فَكُونُوا رُحَمَاءَ كَمَا أَنَّ أَبَاكُمْ أَيْضًا رَحِيمٌ. «وَلَا تَدِينُوا فَلَا تُدَانُوا. لَا تَقْضُوا عَلَى أَحَدٍ فَلَا يُقْضَى عَلَيْكُمْ. اِغْفِرُوا يُغْفَرْ لَكُمْ. أَعْطُوا تُعْطَوْا، كَيْلًا جَيِّدًا مُلَبَّدًا مَهْزُوزًا فَائِضًا يُعْطُونَ فِي أَحْضَانِكُمْ. لِأَنَّهُ بِنَفْسِ ٱلْكَيْلِ ٱلَّذِي بِهِ تَكِيلُونَ يُكَالُ لَكُمْ )

من التفسير الابائى لابونا تادرس على الآية ٣٥
أحبُّوا أعداءكم”
يقول بولس الحكيم وهو صادق فيما يكتب: “إن كان أحد في المسيح فهو خليقة جديدة” (2 كو 5: 17)، لأن كل الأمور تجدَّدت في المسيح وبالمسيح. انظروا كيف تجدَّد نظام حياة أولئك الرسل الذين عُهد إليهم نشر كلمة الخلاص للعالم أجمع. انظروا كيف يأمرهم السيِّد بمقابلة سيِّئات أعدائهم لهم وكانت مؤامرات مضطهديهم محبوكة الأطراف ودسائسهم لا تعرف رحمة ولا شفقة.

القديس كيرلس الكبير