الأنبارويس

"مساكنك محبوبة يا رب إله القوات. تشتاق وتذوب نفسي للدخول إلى ديار الرب" (مز 83: 1)

الإثنين ٢٤ -٥ -٢٠٢١ م – ١٦ بشنس ١٧٣٧ ش

  • اليوم الأول من الأسبوع الرابع من الخمسين المقدسة
  • موضوع الأسبوع الرابع :
    خلاص الإيمان ،
  • ويكون من الإثنين للجمعة تحت عنوان :
    نور الإيمان
  • والسبت والأحد تحت عنوان :
    رفعة الإيمان
  • موضوع اليوم الأول :
    إضاءة الإيمان .
  • ففى إنجيل عشية
    (مر١٦: ١٧-٢٠)
    يتحدث عن خلاصه للمؤمنين ،
  • + وإنجيل باكر ( مر ٤: ٣٠ – ٣٤) عن هداية تعاليمه لهم
  • والبولس ( رو ٤: ٤-٨ ) يتحدث عن تطويبهم للأبرار
  • والكاثوليكون ( ١يو ٣ : ٨ – ١٢ ) يتحدث عن بنوتهم لله
  • والإبركسيس ( أع ٥: ٢١-٢٥ ) يتحدث عن العناية بالمبشرين
  • وإنجيل القداس إضاءة نوره على الأبرار منهم
  • مزمور القداس
    مز ١١٨ : ٨١ ، ١٠٥
  • إنجيل القداس يو ٨: ٣٩ – ٤٢
  • نختار آية ٣٩ ( أجابوا وقالو له أبونا هو ابراهيم قال لهم يسوع لو كنتم أولاد ابراهيم لكنتم تعملون أعمال ابراهيم )
  • قراءة إنجيل القداس ( أَجَابُوا وَقَالُوا لَهُ: «أَبُونَا هُوَ إِبْرَاهِيمُ». قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «لَوْ كُنْتُمْ أَوْلَادَ إِبْرَاهِيمَ، لَكُنْتُمْ تَعْمَلُونَ أَعْمَالَ إِبْرَاهِيمَ! وَلَكِنَّكُمُ ٱلْآنَ تَطْلُبُونَ أَنْ تَقْتُلُونِي،
    وَأَنَا إِنْسَانٌ قَدْ كَلَّمَكُمْ بِٱلْحَقِّ ٱلَّذِي سَمِعَهُ مِنَ ٱللهِ. هَذَا لَمْ يَعْمَلْهُ إِبْرَاهِيمُ. أَنْتُمْ تَعْمَلُونَ أَعْمَالَ أَبِيكُمْ». فَقَالُوا لَهُ: «إِنَّنَا لَمْ نُولَدْ مِنْ زِنًا. لَنَا أَبٌ وَاحِدٌ وَهُوَ ٱللهُ». فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «لَوْ كَانَ ٱللهُ أَبَاكُمْ لَكُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي، لِأَنِّي خَرَجْتُ مِنْ قِبَلِ ٱللهِ وَأَتَيْتُ. لِأَنِّي لَمْ آتِ مِنْ نَفْسِي، بَلْ ذَاكَ أَرْسَلَنِي )

من تفسير ابونا تادرس:

لو كنتم أولاد إبراهيم لكنتم تعملون أعمال إبراهيم”. [39]

للابن طبيعة أبيه، بالطبيعة يتمثل به. فكان يليق بهم إن كانوا بالحق أبناء إبراهيم أن يحملوا إيمانه وطاعته وبره، لا أن يقتلوا من يتكلم بالحق، الأمر الذي لم يكن ممكنًا لإبراهيم أن يمارسه. بهذا حرموا أنفسهم من الانتساب له روحيًا.