الأنبارويس

"مساكنك محبوبة يا رب إله القوات. تشتاق وتذوب نفسي للدخول إلى ديار الرب" (مز 83: 1)

الاثنين ٢ -٨ ٢٠٢١ م – ٢٦ أبيب ١٧٣٧ ش


  • نياحة القديس يوسف البار
  • وكان يأخذ قراءات ٨ أبيب مع الأنبياء والأبرار
  • ولكن قرر المجمع المقدس جلسة ٢٠–١١-٢٠١٤ أن يأخذ قراءات ٢٤ بشنس وهو عيد دخول السيد المسيح أرض مصر ( العائلة المقدسة : السيد المسيح + السيدة العذراء + البار يوسف النجار )
  • وبهذا تتكرر هذه القراءة ثلاث مرات
  • ومفروض قراءة ٢٦ أبيب تكون اما قراءات بطاركة الكنيسة الشرقية أو بطاركة الاسكندرية —- باعتبار أن الشخصية التالية فى سنكسار اليوم أحد بطاركة الاسكندرية ( البابا تيموثاوس البابا رقم ٢٢ )
  • تدور قراءات اليوم حول موضوع دخول المخلص أرض مصر
  • فينحدث أنجيل عشية ( مت٤: ١٢-١٧ ) عن إشراق نوره على أرض مصر
  • وأنجيل باكر ( مت ١٢: ١٥-٢٣ ) يتحدث عن خلاصه لهم
  • الرسائل :
    حول نفس الموضوع
  • فالبولس ( أف ٢: ١-٢٢ ) عن نعمة الخلاص
  • والكاثوليكون ( ١يو ٤: ٧-١٩) عن تدبير ومحبة الله التى اقتضت ارسال ابنه الى مصر
  • والابركسيس (أع ٧: ٢٠-٢٤) عن ارسال المخلص إلى مصر والمرموز له بموسى النبى
  • مزمور القداس مز ٩٩: ٦، ٧
  • أنجيل القداس
    ( مت ٢ : ١٣-٢٣ ) عن دخول المخلص أرض مصر
  • نختار آية ١٥ ( …. من مصر دعوت ابنى )
  • قراءة أنجيل القداس ( “وَبَعْدَمَا ٱنْصَرَفُوا، إِذَا مَلَاكُ ٱلرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ لِيُوسُفَ فِي حُلْمٍ قَائِلًا: «قُمْ وَخُذِ ٱلصَّبِيَّ وَأُمَّهُ وَٱهْرُبْ إِلَى مِصْرَ، وَكُنْ هُنَاكَ حَتَّى أَقُولَ لَكَ. لِأَنَّ هِيرُودُسَ مُزْمِعٌ أَنْ يَطْلُبَ ٱلصَّبِيَّ لِيُهْلِكَهُ». فَقَامَ وَأَخَذَ ٱلصَّبِيَّ وَأُمَّهُ لَيْلًا وَٱنْصَرَفَ إِلَى مِصْرَ. وَكَانَ هُنَاكَ إِلَى وَفَاةِ هِيرُودُسَ. لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ مِنَ ٱلرَّبِّ بِٱلنَّبِيِّ ٱلْقَائِلِ: «مِنْ مِصْرَ دَعَوْتُ ٱبْنِي». حِينَئِذٍ لَمَّا رَأَى هِيرُودُسُ أَنَّ ٱلْمَجُوسَ سَخِرُوا بِهِ غَضِبَ جِدًّا. فَأَرْسَلَ وَقَتَلَ جَمِيعَ ٱلصِّبْيَانِ ٱلَّذِينَ فِي بَيْتِ لَحْمٍ وَفِي كُلِّ تُخُومِهَا، مِنِ ٱبْنِ سَنَتَيْنِ فَمَا دُونُ، بِحَسَبِ ٱلزَّمَانِ ٱلَّذِي تَحَقَّقَهُ مِنَ ٱلْمَجُوسِ.
    «صَوْتٌ سُمِعَ فِي ٱلرَّامَةِ، نَوْحٌ وَبُكَاءٌ وَعَوِيلٌ كَثِيرٌ. رَاحِيلُ تَبْكِي عَلَى أَوْلَادِهَا وَلَا تُرِيدُ أَنْ تَتَعَزَّى، لِأَنَّهُمْ لَيْسُوا بِمَوْجُودِينَ». فَلَمَّا مَاتَ هِيرُودُسُ، إِذَا مَلَاكُ ٱلرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ فِي حُلْمٍ لِيُوسُفَ فِي مِصْرَ قَائِلًا: «قُمْ وَخُذِ ٱلصَّبِيَّ وَأُمَّهُ وَٱذْهَبْ إِلَى أَرْضِ إِسْرَائِيلَ، لِأَنَّهُ قَدْ مَاتَ ٱلَّذِينَ كَانُوا يَطْلُبُونَ نَفْسَ ٱلصَّبِيِّ». فَقَامَ وَأَخَذَ ٱلصَّبِيَّ وَأُمَّهُ وَجَاءَ إِلَى أَرْضِ إِسْرَائِيلَ. وَلَكِنْ لَمَّا سَمِعَ أَنَّ أَرْخِيلَاوُسَ يَمْلِكُ عَلَى ٱلْيَهُودِيَّةِ عِوَضًا عَنْ هِيرُودُسَ أَبِيهِ، خَافَ أَنْ يَذْهَبَ إِلَى هُنَاكَ. وَإِذْ أُوحِيَ إِلَيْهِ فِي حُلْمٍ، ٱنْصَرَفَ إِلَى نَوَاحِي ٱلْجَلِيلِ. وَأَتَى وَسَكَنَ فِي مَدِينَةٍ يُقَالُ لَهَا نَاصِرَةُ، لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِٱلْأَنْبِيَاءِ: «إِنَّهُ سَيُدْعَى نَاصِرِيًّا».”

من التفسيرالابائى لابونا تادرس :

(بمناسبة نياحة يوسف البار)

“الهروب إلى مصر يمثّل حلقة من حلقات الألم التي اجتازها القدّيس يوسف بفرحٍ، فإن كان الوحي قد شهد له بالبرّ، فإن حياة البرّ تمتزج بالآلام دون أن يفقد المؤمن سلامة الداخلي. يُعلّق القديس يوحنا الذهبي الفم على كلمات الملاك ليوسف، قائلًا: [لم يتعثّر يوسف عند سماعه هذا، ولا قال: هذا أمر صعب، ألم يقل لي إنه يخلّص شعبه، فكيف لا يقدر أن يخلّص نفسه، بل نلتزم بالهروب، ونقطع رحلة طويلة، ونقطن في بلد آخر؟ فإن هذا يناقض ما وعدت به! لم يقل شيئًا من هذا، لأنه رجل إيمان! بل ولا سأل عن موعد رجوعه، إذ لم يحدّده الملاك، بل قال له: “وكن هناك حتى أقول لك”. لم يحزن بل كان خاضعًا ومطيعًا “