"مساكنك محبوبة يا رب إله القوات. تشتاق وتذوب نفسي للدخول إلى ديار الرب" (مز 83: 1)

الثلاثاء ١٤- ٧-٢٠٢٠ ٧ أبيب ١٧٣٦ ش

نياحة أنبا شنودة رئيس المتوحدين ويُحوَل إلى قراءات ٢ أمشير وهو يوم ( السواح ) وعلى رأسهم أنبا بولا وتكررت القراءة ٥ مرات
+ فإنجيل عشية ( لو٢٢: ٢٤-٣٠ ) يتحدث عن اشتراكهم فى الدينونة (بنموذج حياتهم الملائكية)
+ وإنجيل باكر ( مت ٢٥: ١٤-٢٣ ) عن ميراثهم الذى ينتظرهم
+ والرسائل عن كبار السواح
+ فالبولس ( عب١٣: ٧-٢٥) يتحدث عن واجب طاعتهم كمدبرين ومسئولين
+ والكاثوليكون ( ١بط ٥: ١-١٤) يتكلم عن عنايتهم بالرعية
+ والابركسيس ( أع ١٥: ١٢-٢١ ) عن معجزاتهم وعن تخفيفهم القيود على الرعية
+ وإنجيل القداس عن قبول المخلص لهم
+ مزمور القداس مز ١٣٢ ٩، ١
+ إنجيل القداس مر ٩: ٣٣ – ٤١
+ نختار آية ٣٥ *(فجلس ونادى الإثنى عشر وقال لهم إذا أراد أحد أن يكون أولا فيكون آخر الكل وخادما للكل)*
+ قراءة إنجيل القداس ( وَجَاءَ إِلَى كَفْرِنَاحُومَ. وَإِذْ كَانَ فِي ٱلْبَيْتِ سَأَلَهُمْ: «بِمَاذَا كُنْتُمْ تَتَكَالَمُونَ فِيمَا بَيْنَكُمْ فِي ٱلطَّرِيقِ؟». فَسَكَتُوا، لِأَنَّهُمْ تَحَاجُّوا فِي ٱلطَّرِيقِ بَعْضُهُمْ مَعَ بَعْضٍ فِي مَنْ هُوَ أَعْظَمُ. فَجَلَسَ وَنَادَى ٱلِٱثْنَيْ عَشَرَ وَقَالَ لَهُمْ: «إِذَا أَرَادَ أَحَدٌ أَنْ يَكُونَ أَوَّلًا فَيَكُونُ آخِرَ ٱلْكُلِّ وَخَادِمًا لِلْكُلِّ»
فَأَخَذَ وَلَدًا وَأَقَامَهُ فِي وَسْطِهِمْ ثُمَّ ٱحْتَضَنَهُ وَقَالَ لَهُمْ:
«مَنْ قَبِلَ وَاحِدًا مِنْ أَوْلَادٍ مِثْلَ هَذَا بِٱسْمِي يَقْبَلُنِي، وَمَنْ قَبِلَنِي فَلَيْسَ يَقْبَلُنِي أَنَا بَلِ ٱلَّذِي أَرْسَلَنِي». فَأَجَابَهُ يُوحَنَّا قَائِلًا: «يَا مُعَلِّمُ، رَأَيْنَا وَاحِدًا يُخْرِجُ شَيَاطِينَ بِٱسْمِكَ وَهُوَ لَيْسَ يَتْبَعُنَا، فَمَنَعْنَاهُ لِأَنَّهُ لَيْسَ يَتْبَعُنَا»
فَقَالَ يَسُوعُ: «لَا تَمْنَعُوهُ، لِأَنَّهُ لَيْسَ أَحَدٌ يَصْنَعُ قُوَّةً بِٱسْمِي وَيَسْتَطِيعُ سَرِيعًا أَنْ يَقُولَ عَلَيَّ شَرًّا.
لِأَنَّ مَنْ لَيْسَ عَلَيْنَا فَهُوَ مَعَنَا. لِأَنَّ مَنْ سَقَاكُمْ كَأْسَ مَاءٍ بِٱسْمِي لِأَنَّكُمْ لِلْمَسِيحِ، فَٱلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ لَا يُضِيعُ أَجْرَهُ )
*من التفسير الابائى لابونا تادرس على الانجيل:

     ناقش التلاميذ في الطريق من يكون رئيسًا، أما المسيح نفسه فنزل ليعلمنا التواضع. فإن الرئاسات تجلب التعب، أما التواضع فيهب راحة.

القديس جيروم