الأنبارويس

"مساكنك محبوبة يا رب إله القوات. تشتاق وتذوب نفسي للدخول إلى ديار الرب" (مز 83: 1)

الثلاثاء ١٥ -٦ – ٢٠٢١ م- ٨ بشنس ١٧٣٧ ش

  • العشرة أيام الأخيرة من الخمسين المقدسة عن بركات وحلول الروح القدس
  • موضوع الأسبوع السابع :
    حلول الروح القدس
  • اليوم الثانى من الأسبوع السابع من الخمسين المقدسة وعنوانه :
    خلاص الروح القدس للمؤمنين
  • فإنجيل عشية ( مر ٩: ١٤-٢٩ ) يتحدث عظمته فى المؤمنين
  • وإنجيل باكر ( لو ٦: ١٢-٢٦ ) عن استجابته لكلامهم
  • والبولس ( رو ٨: ٢٢-٢٧ ) يتحدث عن الروح القدس يشفع فى المؤمنين
  • والكاثوليكون ( ٢يو ١: ٨-١٤ ) يتحدث عن رفض المخالفين لتعاليم المسيح
  • والإبركسيس ( أع ١٤: ٢٠-٢٢) يتحدث عن تشديد المؤمنين
    وإنجيل القداس عن خلاصه لهم
  • مزمور القداس : مز ١٢ : ٦
  • إنجيل القداس : يو ١٥ : ٩ – ١٥
  • نختار آية ١١ ( كلمتكم بهذا لكى يثبت فرحى فيكم ويُكْمَل فرحكم )
  • قراءة إنجيل القداس
    ( ٩ كَمَا أَحَبَّنِي ٱلْآبُ كَذَلِكَ أَحْبَبْتُكُمْ أَنَا. اُثْبُتُوا فِي مَحَبَّتِي.
    ١٠ إِنْ حَفِظْتُمْ وَصَايَايَ تَثْبُتُونَ فِي مَحَبَّتِي، كَمَا أَنِّي أَنَا قَدْ حَفِظْتُ وَصَايَا أَبِي وَأَثْبُتُ فِي مَحَبَّتِهِ.
    ١١ كَلَّمْتُكُمْ بِهَذَا لِكَيْ يَثْبُتَ فَرَحِي فِيكُمْ وَيُكْمَلَ فَرَحُكُمْ.
    ١٢ «هَذِهِ هِيَ وَصِيَّتِي أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا كَمَا أَحْبَبْتُكُمْ.
    ١٣ لَيْسَ لِأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هَذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لِأَجْلِ أَحِبَّائِهِ.
    ١٤ أَنْتُمْ أَحِبَّائِي إِنْ فَعَلْتُمْ مَا أُوصِيكُمْ بِهِ.
    ١٥ لَا أَعُودُ أُسَمِّيكُمْ عَبِيدًا،
    لِأَنَّ ٱلْعَبْدَ لَا يَعْلَمُ مَا يَعْمَلُ سَيِّدُهُ، لَكِنِّي قَدْ سَمَّيْتُكُمْ أَحِبَّاءَ لِأَنِّي أَعْلَمْتُكُمْ بِكُلِّ مَا سَمِعْتُهُ مِنْ أَبِي )

من تفسير ابونا تادرس :

كلمتكم بهذا لكي يثبت فرحي فيكم،
ويكمل فرحكم”. [11]

في حديثه الوداعي هنا يكرر تعبير “كلمتكم بهذا” سبع مرات، وهو ذات التعبير الذي يعلنه حزقيال النبي تكرارا: “أنا الرب تكلمت” (حز 5: 13). وكأن الذي يحدثهم هنا هو ذاك الذي تحدث إليهم خلال الأنبياء منذ قرون.

نتمتع بالوعد الإلهي كأغصان في الكرمة، نثبت في المسيح الكرمة الحقيقية، ونثبت في كلمته، وفي محبته، وأيضًا في فرحه.