الأنبارويس

"مساكنك محبوبة يا رب إله القوات. تشتاق وتذوب نفسي للدخول إلى ديار الرب" (مز 83: 1)

الجمعة ١٤ -٥- ٢٠٢١ م – ٦ بشنس ١٧٣٧ ش

  • موضوع الأربعين المقدسة :
    ملكوت الله
  • موضوع الأسبوع الثانى :
    عهد الإيمان
  • اليوم الخامس من الأسبوع الثانى من الخمسين المقدسة وموضوعه : سكن الإيمان فى قلوب المؤمنين
  • فإنجيل عشية ( مت ١٧: ١٤-١٨) يتحدث عن رجائهم فيه والذى يميزهم عن غير المؤمنين
  • وإنجيل باكر ( مت ١٦: ٢١-٢٣) عن أن الإيمان به هو طريقهم للحياة
  • والبولس ( رو١: ١٨-٢١) يتحدث عن معرفة المؤمنين لألوهيته
  • والكاثوليكون. ( ١يو٢: ١١-١٤) يتحدث عن غلبة المؤمنين للشرير
  • والإبركسيس ( أع ٤: ١٩-٢١) عن اطلاق سراح الرسل الذين كانوا يكرزون به
  • وإنجيل القداس عن سكنه فيه وذلك بالتناول من جسد ودم الرب
  • مزمور القداس مز ٩: ٦، ٧
  • إنجيل القداس يو ٦: ٥٤ – ٥٨
  • نختار آية ٥٤ ( من يأكل جسدى ويشرب دمى فله حياة أبدية وأنا أقيمه فى اليوم الأخير )
  • قراءة إنجيل القداس ( مَنْ يَأْكُلُ جَسَدِي وَيَشْرَبُ دَمِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي ٱلْيَوْمِ ٱلْأَخِيرِ، لِأَنَّ جَسَدِي مَأْكَلٌ حَقٌّ وَدَمِي مَشْرَبٌ حَقٌّ. مَنْ يَأْكُلْ جَسَدِي وَيَشْرَبْ دَمِي يَثْبُتْ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ. كَمَا أَرْسَلَنِي ٱلْآبُ ٱلْحَيُّ، وَأَنَا حَيٌّ بِٱلْآبِ، فَمَنْ يَأْكُلْنِي فَهُوَ يَحْيَا بِي. هَذَا هُوَ ٱلْخُبْزُ ٱلَّذِي نَزَلَ مِنَ ٱلسَّمَاءِ. لَيْسَ كَمَا أَكَلَ آبَاؤُكُمُ ٱلْمَنَّ وَمَاتُوا. مَنْ يَأْكُلْ هَذَا ٱلْخُبْزَ فَإِنَّهُ يَحْيَا إِلَى ٱلْأَبَدِ )

من التفسير الابائى لابونا تادرس على الاية ٥٤:

يرى القديس كيرلس الكبير أن السيد المسيح وهبنا جسده واهب الحياة كخميرة تُلقى فينا، فيصير العجين كله مخمرًا. وكما تصير الخميرة في العجين كذلك العجين في الخميرة، هكذا يثبت المسيح فينا ونحن فيه. مرة أخرى يقدم لنا جسده ودمه كبذارٍ في أعماقنا [هكذا يخفي ربنا يسوع المسيح الحياة فينا من خلال جسده الخاص، ويغرسها كبذرة خلود، فيبيد كل الفساد الذي فينا].