الأنبارويس

"مساكنك محبوبة يا رب إله القوات. تشتاق وتذوب نفسي للدخول إلى ديار الرب" (مز 83: 1)

السبت ١٧ -٤- ٢٠٢١ م – ٩ برمودة ١٧٣٧ ش

  • اليوم السادس من الأسبوع السادس من الصوم الكبير
  • موضوع الصوم الكبير :
    الجهاد الروحى
  • موضوع الأسبوع السادس :
    صبغة الجهاد ( المعمودية )
  • موضوع اليوم السادس :
    خلاص المعمودية
  • ويتحدث إنجيل باكر
    ( مت ٩: ١-٨ ) عن غفران المخلص لخطايا المؤمنين. وإنجيل القداس عن خلاصهم كما قال لــ بارتيماوس ( إيمانك قد خلصك )
  • والبولس ( أف ٤: ١-٧) يتحدث عن نعمة المعتمدين
  • والكاثوليكون ( ١بط١ : ١٣-٢١) يحث المؤمنين على القداسة
  • والإبركسيس ( أع ٢٧: ٩-٢٦) يتحدث عن نجاتهم من الخطر
  • مزمور القداس مز ٣١ : ١ ، ٢
  • إنجيل القداس مر ١٠ : ٤٦ – ٥٢
  • نختار آية ٥٢ ( فقال له يسوع اذهب إيمانك قد شفاك ، فللوقت أبصر وتبع يسوع فى الطريق )
  • قراءة إنجيل القداس ( وَجَاءُوا إِلَى أَرِيحَا. وَفِيمَا هُوَ خَارِجٌ مِنْ أَرِيحَا مَعَ تَلَامِيذِهِ وَجَمْعٍ غَفِيرٍ، كَانَ بَارْتِيمَاوُسُ ٱلْأَعْمَى ٱبْنُ تِيمَاوُسَ جَالِسًا عَلَى ٱلطَّرِيقِ يَسْتَعْطِي. فَلَمَّا سَمِعَ أَنَّهُ يَسُوعُ ٱلنَّاصِرِيُّ، ٱبْتَدَأَ يَصْرُخُ وَيَقُولُ: «يَا يَسُوعُ ٱبْنَ دَاوُدَ، ٱرْحَمْنِي!» فَٱنْتَهَرَهُ كَثِيرُونَ لِيَسْكُتَ، فَصَرَخَ أَكْثَرَ كَثِيرًا: «يَا ٱبْنَ دَاوُدَ، ٱرْحَمْنِي!».
    فَوَقَفَ يَسُوعُ وَأَمَرَ أَنْ يُنَادَى. فَنَادَوْا ٱلْأَعْمَى قَائِلِينَ لَهُ: «ثِقْ! قُمْ! هُوَذَا يُنَادِيكَ». فَطَرَحَ رِدَاءَهُ وَقَامَ وَجَاءَ إِلَى يَسُوعَ. فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ: «مَاذَا تُرِيدُ أَنْ أَفْعَلَ بِكَ؟» فَقَالَ لَهُ ٱلْأَعْمَى: «يَا سَيِّدِي، أَنْ أُبْصِرَ!». فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «ٱذْهَبْ. إِيمَانُكَ قَدْ شَفَاكَ». فَلِلْوَقْتِ أَبْصَرَ، وَتَبِعَ يَسُوعَ فِي ٱلطَّرِيقِ)

من تفسير ابونا تادرس:

سأله السيد: ماذا تريد أن أفعل بك؟ ليس من عدم معرفة، إنما ليعلن إيمانه أمام الجميع، وليؤكد أنه يعطي من يسألونه