اليوم الجمعة ٢٠ – ٩ – ٢٠١٩ ٩ توت ١٧٣٦ ش

شهادة القديس بيسورة أسقف ميصيل ( مصيل حاليا هى بلدة مليج مركز شبين الكوم محافظة المنوفية ) وفيه تُقرأ قراءات يوم ٢٨ هاتور وهو يوم ( أساقفة الكنيسة الشرقية ) والذى تكررت قراءاته ٢٧ مرة
+ والموضوع عن الأساقفة
+ فيتحدث *إنجيل عشية* (مت١٠: ٣٤-٤٢) عن إكرام المخلص لهم كما أكرموه،
+ *وإنجيل باكر* ( لو٦: ١٧-٢٣) عن جزائه لهم حسب وعده
+ + والرسائل عن الأساقفة سيرتهم وفضائلهم
+ فالبولس ( عب٧: ١٨– ٨: ١-١٣) يتكلم عن أفضلية كهنوتهم فى المسيح على الكهنوت الموسوى
+ والكاثوليكون ( ٣يو ١: ١-١٥ ) يتكلم عن سلوكهم بالحق
+ والابركسيس ( أع١٥: ٣٦– ١٦: ١-٥) عن نجاح الكنيسة بأمانة عملهم مع رئيس أساقفتهم الأعظم
*وإنجيل القداس* عن استجابة الله لطلباتهم
+ مزمور القداس مز٩٩: ٦، ٧
+ إنجيل القداس يو ١٦: ٢٠- ٣٣
+ نختار آية ٣٠ ، ٣١ ( الآن نعلم أنك عالم بكل شىء ولست تحتاج أن يسألك أحد لهذا نؤمن أنك من الله خرجت..أجابهم يسوع: ألآن تؤمنون ؟)
+ قراءة إنجيل القداس ( اَلْحَقَّ ٱلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّكُمْ سَتَبْكُونَ وَتَنُوحُونَ وَٱلْعَالَمُ يَفْرَحُ. أَنْتُمْ سَتَحْزَنُونَ، وَلَكِنَّ حُزْنَكُمْ يَتَحَوَّلُ إِلَى فَرَحٍ. اَلْمَرْأَةُ وَهِيَ تَلِدُ تَحْزَنُ لِأَنَّ سَاعَتَهَا قَدْ جَاءَتْ، وَلَكِنْ مَتَى وَلَدَتِ ٱلطِّفْلَ لَا تَعُودُ تَذْكُرُ ٱلشِّدَّةَ لِسَبَبِ ٱلْفَرَحِ، لِأَنَّهُ قَدْ وُلِدَ إِنْسَانٌ فِي ٱلْعَالَمِ. فَأَنْتُمْ كَذَلِكَ، عِنْدَكُمُ ٱلْآنَ حُزْنٌ. وَلَكِنِّي سَأَرَاكُمْ أَيْضًا فَتَفْرَحُ قُلُوبُكُمْ، وَلَا يَنْزِعُ أَحَدٌ فَرَحَكُمْ مِنْكُمْ وَفِي ذَلِكَ ٱلْيَوْمِ لَا تَسْأَلُونَنِي شَيْئًا. اَلْحَقَّ ٱلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَا طَلَبْتُمْ مِنَ ٱلْآبِ بِٱسْمِي يُعْطِيكُمْ. إِلَى ٱلْآنَ لَمْ تَطْلُبُوا شَيْئًا بِٱسْمِي. اُطْلُبُوا تَأْخُذُوا، لِيَكُونَ فَرَحُكُمْ كَامِلًا.«قَدْ كَلَّمْتُكُمْ بِهَذَا بِأَمْثَالٍ،
وَلَكِنْ تَأْتِي سَاعَةٌ حِينَ لَا أُكَلِّمُكُمْ أَيْضًا بِأَمْثَالٍ، بَلْ أُخْبِرُكُمْ عَنِ ٱلْآبِ عَلَانِيَةً. فِي ذَلِكَ ٱلْيَوْمِ تَطْلُبُونَ بِٱسْمِي. وَلَسْتُ أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي أَنَا أَسْأَلُ ٱلْآبَ مِنْ أَجْلِكُمْ، لِأَنَّ ٱلْآبَ نَفْسَهُ يُحِبُّكُمْ، لِأَنَّكُمْ قَدْ أَحْبَبْتُمُونِي، وَآمَنْتُمْ أَنِّي مِنْ عِنْدِ ٱللهِ خَرَجْتُ. خَرَجْتُ مِنْ عِنْدِ ٱلْآبِ،
وَقَدْ أَتَيْتُ إِلَى ٱلْعَالَمِ، وَأَيْضًا أَتْرُكُ ٱلْعَالَمَ وَأَذْهَبُ إِلَى ٱلْآبِ». قَالَ لَهُ تَلَامِيذُهُ: «هُوَذَا ٱلْآنَ تَتَكَلَّمُ عَلَانِيَةً وَلَسْتَ تَقُولُ مَثَلًا وَاحِدًا.
اَلْآنَ نَعْلَمُ أَنَّكَ عَالِمٌ بِكُلِّ شَيْءٍ، وَلَسْتَ تَحْتَاجُ أَنْ يَسْأَلَكَ أَحَدٌ. لِهَذَا نُؤْمِنُ أَنَّكَ مِنَ ٱللهِ خَرَجْتَ». أَجَابَهُمْ يَسُوعُ: «أَلآنَ تُؤْمِنُونَ؟ هُوَذَا تَأْتِي سَاعَةٌ، وَقَدْ أَتَتِ ٱلْآنَ، تَتَفَرَّقُونَ فِيهَا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى خَاصَّتِهِ، وَتَتْرُكُونَنِي وَحْدِي. وَأَنَا لَسْتُ وَحْدِي لِأَنَّ ٱلْآبَ مَعِي. قَدْ كَلَّمْتُكُمْ بِهَذَا لِيَكُونَ لَكُمْ فِيَّ سَلَامٌ. فِي ٱلْعَالَمِ سَيَكُونُ لَكُمْ ضِيقٌ، وَلَكِنْ ثِقُوا: أَنَا قَدْ غَلَبْتُ ٱلْعَالَمَ )
: من تفسير ابونا تادرس يعقوب على الآية ٣٠ ٣١
“الآن نعلم أنك عالم بكل شيء،
ولست تحتاج أن يسألك أحد،
لهذا نؤمن أنك من الله خرجت”. [30]

*     كأنهم قالوا: إنك قد عرفت الظنون التي شككتنا قبل أن نظهرها وأرحتنا منها، إذ قلت: “لأن الآب نفسه يحبكم، لأنكم قد أحببتموني” [27].

القديس يوحنا الذهبي الفم

“أجابهم يسوع: الآن تؤمنون”. [31]
يجيبهم السيد المسيح: “أتؤمنون؟ هل سيبقى إيمانكم ثابتًا؟ إنه قد اقتربت الساعة التي فيها تتفرقون وتتركونني!”

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*