اليوم الخميس ٢٩ – ٨ – ٢٠١٩ ٢٣ مسرى ١٧٣٥ ش

شهادة ٣٠ ألف بالأسكندرية أيام البابا ديسقورس ومجمع خلقيدونية

ويأخذ قراءات يوم ٢٣ برمودة يوم استشهاد مارجرجس وبعض الشهداء المصريين، وتكررت القراءة ٩ مرات
+ ويتحدث إنجيل العشية ( مت١٠: ١٦-٢٢ ) عن خلاصه لهم
+ وإنجيل باكر ( مر ٨: ٣٤-٩: ١) عن حفظه لهم
+ والرسائل عن الشهداء
+ فالبولس ( رو٨: ٢٨-٣٩) يتحدث عن فشل الاضطهادات فى تحويلهم عن المسيح
+ والكاثوليكون ( ١بط٤: ١-١١) عن حياة القداسة التى يعيشوها فى المسيح
+ والابركسيس ( أع ١٦: ١٦-٣٤) عن إيمان الكثيرين بسبب معونة الله لهم فى الضيق
+ وإنجيل القداس عن تأييده لهم
( إنجيل قداس اليوم هو نفس إنجيل قداس السبت الماضى)
+ مزمور القداس مز ٩٧: ١١، ١٢
+ إنجيل القداس لو ٢١ : ١٢ – ١٩
+ نختار آية ١٩ ( *بصبركم اقتنوا أنفسكم *)
+ قراءة إنجيل القداس ( وَقَبْلَ هَذَا كُلِّهِ يُلْقُونَ أَيْدِيَهُمْ عَلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ، وَيُسَلِّمُونَكُمْ إِلَى مَجَامِعَ وَسُجُونٍ، وَتُسَاقُونَ أَمَامَ مُلُوكٍ وَوُلَاةٍ لِأَجْلِ ٱسْمِي. فَيَؤُولُ ذَلِكَ لَكُمْ شَهَادَةً. فَضَعُوا فِي قُلُوبِكُمْ أَنْ لَا تَهْتَمُّوا مِنْ قَبْلُ لِكَيْ تَحْتَجُّوا، لِأَنِّي أَنَا أُعْطِيكُمْ فَمًا وَحِكْمَةً لَا يَقْدِرُ جَمِيعُ مُعَانِدِيكُمْ أَنْ يُقَاوِمُوهَا أَوْ يُنَاقِضُوهَا. وَسَوْفَ تُسَلَّمُونَ مِنَ ٱلْوَالِدِينَ وَٱلْإِخْوَةِ وَٱلْأَقْرِبَاءِ وَٱلْأَصْدِقَاءِ، وَيَقْتُلُونَ مِنْكُمْ. وَتَكُونُونَ مُبْغَضِينَ مِنَ ٱلْجَمِيعِ مِنْ أَجْلِ ٱسْمِي. وَلَكِنَّ شَعْرَةً مِنْ رُؤُوسِكُمْ لَا تَهْلِكُ. بِصَبْرِكُمُ ٱقْتَنُوا أَنْفُسَكُمْ )

من التفسير الابائى لابونا تادرس

يعلق البابا غريغوريوس (الكبير) على قول السيد: “بصبركم اقتنوا أنفسكم” [19]، هكذا: [وضع اقتناء النفس في فضيلة الصبر، لأن الصبر هو أصل كل الفضائل والحامي لها. الصبر هو احتمال الشرور التي تسقط علينا من الآخرين بهدوء، دون أن نحمل مشاعر سخط ضد من يسقطها علينا.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*