اليوم السبت ١٧-١١-٢٠١٨ ٨ هاتور ١٧٣٥ ش

تذكار الأربعة حيوانات غير المتجسدة ، وهو يوم خاص وتكرر مرة واحدة
+ فيتحدث إنجيل العشية ( مر٨: ٣٤- ٩: ١ ) عن حمل الصليب فى إشارة ضمنية لحملهم مركبة الله
+ وإنجيل باكر ( يو١٢: ٢٦-٣٦) عن جذب المخلص لتابعيه فى اشارة لوجودهم بقرب الله دائما ليشفعوا فى الخليقة
+ والرسائل موضوعها الحيوانات الأربعة غير المتجسدة
+ فالبولس ( عي١٣: ٢١- ١٣: ١-٢) يتحدث عن خدمتهم لله
+ *والكاثوليكون * ( ١بط٣: ١٥-٢٢) يتحدث عن قداستهم
+ والابركسيس (أع ١١: ٢-١٤) يشير إلى عمل الخلاص الذى يخدمونه
+ وإنجيل القداس عن قبول شفاعتهم أمامه
+ مزمور القداس مز ٨٠: ١، ٢
+ إنجيل القداس يو ١: ٤٣- ٥١
+ نختار آية ٥١ ( وقال له الحق الحق أقول لكم من الآن ترون السماء مفتوحة وملائكة الله يصعدون وينزلون على ابن الإنسان )
+ قراءة إنجيل القداس ( فِي ٱلْغَدِ أَرَادَ يَسُوعُ أَنْ يَخْرُجَ إِلَى ٱلْجَلِيلِ، فَوَجَدَ فِيلُبُّسَ فَقَالَ لَهُ: «ٱتْبَعْنِي». وَكَانَ فِيلُبُّسُ مِنْ بَيْتِ صَيْدَا، مِنْ مَدِينَةِ أَنْدَرَاوُسَ وَبُطْرُسَ. فِيلُبُّسُ وَجَدَ نَثَنَائِيلَ وَقَالَ لَهُ: «وَجَدْنَا ٱلَّذِي كَتَبَ عَنْهُ مُوسَى فِي ٱلنَّامُوسِ وَٱلْأَنْبِيَاءُ يَسُوعَ ٱبْنَ يُوسُفَ ٱلَّذِي مِنَ ٱلنَّاصِرَةِ». فَقَالَ لَهُ نَثَنَائِيلُ: «أَمِنَ ٱلنَّاصِرَةِ يُمْكِنُ أَنْ يَكُونَ شَيْءٌ صَالِحٌ؟». قَالَ لَهُ فِيلُبُّسُ: «تَعَالَ وَٱنْظُرْ». وَرَأَى يَسُوعُ نَثَنَائِيلَ مُقْبِلًا إِلَيْهِ، فَقَالَ عَنْهُ: «هُوَذَا إِسْرَائِيلِيٌّ حَقًّا لَا غِشَّ فِيهِ». قَالَ لَهُ نَثَنَائِيلُ: «مِنْ أَيْنَ تَعْرِفُنِي؟». أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ: «قَبْلَ أَنْ دَعَاكَ فِيلُبُّسُ وَأَنْتَ تَحْتَ ٱلتِّينَةِ، رَأَيْتُكَ».
أَجَابَ نَثَنَائِيلُ وَقَالَ لَهُ: «يَا مُعَلِّمُ، أَنْتَ ٱبْنُ ٱللهِ! أَنْتَ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ!». أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ: «هَلْ آمَنْتَ لِأَنِّي قُلْتُ لَكَ إِنِّي رَأَيْتُكَ تَحْتَ ٱلتِّينَةِ؟ سَوْفَ تَرَى أَعْظَمَ مِنْ هَذَا!». وَقَالَ لَهُ: «ٱلْحَقَّ ٱلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: مِنَ ٱلْآنَ تَرَوْنَ ٱلسَّمَاءَ مَفْتُوحَةً، وَمَلَائِكَةَ ٱللهِ يَصْعَدُونَ وَيَنْزِلُونَ عَلَى ٱبْنِ ٱلْإِنْسَانِ )
من تفسير ابونا تادرس يعقوب

الحق الحق أقول لكم من الآن ترون السماء مفتوحة،

وملائكة الله يصعدون وينزلون على ابن الإنسان” [51].

يرى البعض أن هذا التشبيه مأخوذ مما كان متبعًا حين يذهب أمير إلى بلد ما يأتي سفراء بلده ذاهبين إليه وراجعين إلى بلده يحملون إليه ومنه رسائل. هكذا فإن الملائكة السمائيين هم رسل يُرسلون لخدمة ملكهم الذي تنازل وتجسد ليسلك على الأرض كابن الإنسان.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*