الأنبارويس

"مساكنك محبوبة يا رب إله القوات. تشتاق وتذوب نفسي للدخول إلى ديار الرب" (مز 83: 1)

شروط الصلاة 3

ولتكن صلاتك بإيمان..

تؤمن أن الله يسمعك ويحبك، ويستجيب لك في كل ما يراه خيرًا لك. وقد قال السيد الرب “كل ما تطلبونه في الصلاة مؤمنين، تنالونه” (مت 21: 23). وإن لم يكن لك هذا الإيمان، فاطلبه في صلاتك. كما قال أبو ذلك المريض المصروع للرب “أؤمن يا سيد. فأعن عدم إيماني” (مر 9: 24) – أو كما قال الرسول للرب: زد إيماننا (لو 17: 5) تذكر ذلك الوعد الجميل “كل شيء مستطاع للمؤمن” (مر 9: 23).

ثق أن الإيمان يعطى الصلاة قوة. وأيضًا الصلاة تقوى الإيمان.. غير أنك إن طلبت طلبًا لا تتعجل نواله. وإنما انتظر الرب. آمن أنه سوف يستجيب، مهما بدا لك أنه أبطأ في استجابته. استمع إلى داود النبي وهو يقول “أنتظر الرب. ليتشدد وليتشجع قلبك، وانتظر الرب” (مز 27: 13).

لتكن صلاتك أيضًا بعمق وبفهم.

كلما كانت صلاتك بفهم، وتقصد كل كلمة تقولها، فإنها حينئذ ستكون بعمق. إن المرتل يصرخ في المزمور ويقول “من الأعماق صرخت إليك يا رب. يا رب استمع صوتي” (مز 130: 1). “من عمق قلبي طلبتك” (مز 199). صل إذن من عمق قلبك، ومن عمق فكرك، ومن عمق إيمانك، ومن عمق احتياجك.. وعمق الصلاة يمنحها حرارة..