كنيستا السيدة العذراء والأنبا بيشوي والسيدة لعذراء والأنبا رويس

"مساكنك محبوبة يا رب إله القوات. تشتاق وتذوب نفسي للدخول إلى ديار الرب" (مز 83: 1)

الثلاثاء ٣ -٥ – ٢٠٢٢م- ٢٥ برمودة ١٧٣٨ ش

  • موضوع الأربعين المقدسة :
    ملكوت الله
  • موضوع الأسبوع الثانى :
    عهد الإيمان
  • اليوم الثانى من الأسبوع الثانى من الخمسين المقدسة وعنوانه : دينونة الله للشعوب غير المؤمنة
  • فإنجيل عشية
    ( مت ١٧: ١٩-٢٣ ) يتحدث عن قيامة المخلص للدينونة
  • وإنجيل باكر ( مت ٩: ٢٧-٣١) عن رحمته بالمؤمنين
  • والبولس ( رو ١: ٧-١٠) يتحدث عن الإشادة بإيمان المؤمنين
  • والكاثوليكون ( ١يو١: ٦-١٠) يتحدث عن حثهم على الإعتراف بخطاياهم
  • والإبركسيس ( أع ٤: ٥-٧) يتحدث عن تعرض الرسل للمحاكمات
    وإنجيل القداس عن دينونته للشعوب غير المؤمنين
  • مزمور القداس مز ٧ : ٧، ٨
  • إنجيل القداس يو ٥ : ٢٢ – ٢٤
  • نختار آية ٢٤ ( الحق الحق أقول لكم إن من يسمع كلامى ويؤمن بالذى أرسلنى فله حياة أبدية ولا يأتى إلى دينونة بل انتقل من الموت إلى الحياة )
  • قراءة إنجيل القداس : ( لِأَنَّ ٱلْآبَ لَا يَدِينُ أَحَدًا، بَلْ قَدْ أَعْطَى كُلَّ ٱلدَّيْنُونَةِ لِلِٱبْنِ، لِكَيْ يُكْرِمَ ٱلْجَمِيعُ ٱلِٱبْنَ كَمَا يُكْرِمُونَ ٱلْآبَ. مَنْ لَا يُكْرِمُ ٱلِٱبْنَ لَا يُكْرِمُ ٱلْآبَ ٱلَّذِي أَرْسَلَهُ. «اَلْحَقَّ ٱلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ يَسْمَعُ كَلَامِي وَيُؤْمِنُ بِالَّذِي أَرْسَلَنِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَلَا يَأْتِي إِلَى دَيْنُونَةٍ، بَلْ قَدِ ٱنْتَقَلَ مِنَ ٱلْمَوْتِ إِلَى ٱلْحَيَاةِ )
    صلواتكم
    أبناء الفادى
    خريستوس آنيستى _ أليثوس آنيستى

من تفسيرابونا تادرس:

“الحق الحق أقول لكم إن من يسمع كلمتي ويؤمن بالذي أرسلني،
فله حياة أبدية،
ولا يأتي إلى دينونة،
بل قد انتقل من الموت إلى الحياة”. [24]

تعاليمه، أي إنجيل خلاصه، هي بذار الحياة الأبدية الغالبة للموت أبديًا، متى زُرعت في القلب ترفع المؤمن فوق الموت الأبدي والدينونة في يوم الرب العظيم. لن يدخل مدينة الموت التي تحبس النفوس التي حرمت نفسها من مصدر الحياة. إنما تعبر النفس إلى إمبراطورية الحياة، ينال المؤمن مواطنة جديدة، عوض بلدة الموت يتمتع بالمواطنة السماوية ليحيا فيها أبديًا في مجدٍ سماويٍ وينطق بلغةٍ سماويةٍ.”