كنيستا السيدة العذراء والأنبا بيشوي والسيدة لعذراء والأنبا رويس

"مساكنك محبوبة يا رب إله القوات. تشتاق وتذوب نفسي للدخول إلى ديار الرب" (مز 83: 1)

تأملات في حياة الأنبا رويس

ولد باسم فريج بمنية يمين بالغربية وكان يبيع الملح على جمله المسمى رويس فعاش متجولا بجمله من مكان إلى أخر ليس له إقامة وكان يجول عاريا وكان شديدا في صومه الانقطاعي وفي مرة صام اسبوع وزاد في عدد الايام حتى وصل الى 26 يوم وكان يرفض الهبات من الاغنياء وعندما اشتهر باسمه فريج سمى نفسه رويس وسمى نفسه ايضا تيجي افليو الذي معناه الجار المجنون وكان يحب السيدة العذراء ويتردد على كنيستها في حارة زويلة وكنيستها في دير الخندق الذي هو منطقة الانبا رويس حيث دفن والسيدة العذراء كانت الى جواره ساعة انتقاله وكان مواظب على التناول بخشية شديدة وتردد وكان رجلا مفنوح العينين يكشف له الله الخفيات فيعرف خطايا الناس واسرارهم واعطاه الله موهبة الشفاء واحيانا كان يطلب التوبة من المريض قبل الشفاء مرض 9 سنوات تحملها في صبر دون شكوى واسلم روحه في 18 اكتوبر 1404 م ودفن في مقبرته الحالية وتحتفل الكنيسة بتذكاره في 31 اكتوبر – 21 بابه من كل عام

شفاعته تكون معنا امين